تابعونا

لم يتم التحقق

اعتداء مجهول على ناشط حقوقي وإعلامي بفاس

حي ظهر المهراز بفاس

في حادث إجرامي شنيع، تعرض  مصطفى أزلماط، عضو مكتب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بفاس سايس، والكاتب المحلي للحزب الاشتراكي الموحد بفاس، وفاعل إعلامي بالمدينة ليلة الأحد 21 فبراير 2016، لاعتداء جسدي وسرقة أغراضه الشخصية من طرف عصابة مكونة من 7 أشخاص، بحي ظهر المهراز الذي ينحدر منه أزلماط.
وبحسب مصادر حقوقية، فإن الضحية كان بالطريق العام عندما اعترض سبيله أشخاص غرباء، انهالوا عليه فجأة بالضرب في مختلف أنحاء جسده، وسلبوا ما كان بحوزته من أغراض، قبل أن يفروا في اتجاه مجهول، ما تسبب له في إصابات متفاوتة الخطورة، همت عينه اليسرى وأطرافه وقفصه الصدري، عجلت بنقله للمستشفى لتلقي الإسعافات الأولية. وعقب هذا الحادث تم إشعار مصالح الأمن الوطني التي باشرت حملة تمشيط واسعة، أفضت إلى اعتقال أحد المتهمين.
وبحسب رئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع فاس سايس، تُجهل الأسباب الحقيقية لهذه الاعتداء، وما إذا للأمر علاقة بالأنشطة الحقوقية والسياسية والإعلامية لمصطفى أزلماط، أم أن الأمر يتعلق بحادث معزول نفذه منحرفون بغرض السرقة.
وعقب هذا الحادث، سارعت هيئات مدنية محلية للتأكيد أن ما حصل "حالة من حالات التسيب الأمني" الذي تعيشه العاصمة العلمية التي لم يتوقف فيها مسلسل الاعتداءات على الأشخاص المغاربة و الأجانب.  وعبرت هذه الهيئات عن تنديدها بهذا الاعتداء وبالانتهاك الخطير لحق المواطنين في السلامة البدنية والتجوال الآمن. مطالبة المصالح القضائية باستجلاء ملابسات الحادث.
محمد الزوهري
تاريخ الخرق : Feb 21 2016

اترك تعليق
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليقات:
الكود الأمنى:
20 + 9 =