تابعونا

لم يتم التحقق

معاكسة تعددية المغاربة و"التسيير الديكتاتوري" يلاحقان مدير "لاماب"

المملكة المغربية

لا يختلف اثنان في كون الإمكانات المرصودة لوكالة المغرب العربي للأنباء، تؤهلها للعب دور القاطرة بالنسبة إلى الإعلام الوطني؛ غير أن السياسة التي اتبعها خليل الهاشمي، (المدير العام)، قد قادت هذه المؤسسة نحو الإفلاس على أكثر من صعيد"... لم تجد النقابة الوطنية للصحافة المغربية غير هذه الجمل للتعبير عن حالة الإفلاس التي وصلت إليها الوكالة الرسمية للأنباء، بعد مرور قرابة ست سنوات على تعيين المدير، وذلك في تقريرها السنوي لسنة 2017.

تعبير نقابة الصحافيين يجد له أكثر من مبرر حسب معطيات حصلت عليها هسبريس من داخل الوكالة الرسمية، وذلك بتصريحات متطابقة، لمجموعة من النقابيين، الذين اعتبروا ما جاء في تقرير النقابة جزءا فقط من الإشكالات الكبيرة التي تعاني منها الوكالة والتي تستوجب تدخلا عاجلا من قبل المسؤولين الحكوميين.

ففي الوقت الذي نبّه فيه تقرير النقابة إلى أن "المدير العام حوّل المؤسسة إلى منبر لتكريس الزبونية وخدمة أصدقائه وعائلته عبر بث قصاصات تتحدث عن أشخاص لا يعرفهم إلا "سيادة" المدير"، يثار داخل الوكالة ما يعتبر لوائح سوداء لمجموعة من الفعاليات التي تختلف مع المدير العام الممنوعة من "وكالة الدولة الرسمية"، وهو ما دفع العديد من النقابيين داخل الوكالة إلى اتهام الهاشمي بضرب التعددية داخل المجتمع المغربي، وتطويع الوكالة العمومية لخدمته.

وفي هذا الصدد، حذّرت النقابة الوطنية للصحافة المغربية من كون "الوكالة لم تحقق تقدما يذكر على مستوى خدمة المرفق العام، التي تقتضي تأمين تغطية موضوعية ومتوازنة تعكس تعددية الفاعلين في الحياة العامة، وحيوية المجتمع المدني وتشعب قضايا المجتمع التي تشغل بال الرأي العام ودافعي الضرائب".

"الاختلالات المسجلة على هذا المستوى تعكس غياب إرادة حقيقية للنهوض بمؤسسة، يتم تقديمها على أنها وكالة القرن الحادي والعشرين، من خلال التلويح بشعارات براقة ووضع آليات مفرغة المحتوى" واحدة من الملاحظات التي سجلها التقرير، مشيرا إلى ما وصفها "خروقات لا تمت بصلة لمبادئ الحكامة والشفافية، وذلك بمناسبة التعيينات في مناصب المسؤولية".

وفي هذا الاتجاه، أكد نقابيون داخل الوكالة ما ذهبت له نقابة الصحافيين من "عدم احترام الشروط والمعايير التي تحددها الإدارة في مذكراتها، بخصوص مدة الانتداب خارج المغرب، إلى جانب تضارب في القرارات بشكل عشوائي ومزاجي، من تقليص حجم حضور الوكالة بعدد من الدول مما أضر بمصالح المغرب الإستراتيجية مقابل فتح وجهات أخرى بدول لا تربطها مصالح مع المغرب كما أن لا تأثير لها على الساحة الدولية".

من جهة أخرى، ترى الفعاليات النقابية أن "الإعلان عن طلبات الترشيح لشغل منصب في المكاتب الدولية يرافق بتحريك الهواتف واعتماد أساليب "الكولسة" لحسم هذه الوجهات حتى قبل اجتياز المقابلات التي على أساسها يجب حسم الموقف"، مؤكدين أن "طلب الترشيح يصبح غير ذي جدوى ما دام أن أغلب الوجهات يتم طبخها بشكل فاضح ومكشوف".

وبالرغم من أن قانون الوكالة لا يسمح لها باعتماد إنتاجات سمعية بصرية، فإن المدير خليل الهاشمي، حسب النقابيين، "شرع في صرف ميزانية ضخمة لاقتناء الكاميرات وتجهيز الأستوديوهات وشراء عمارات وكراء أخرى واعتماد سياسة توظيف للموارد البشرية موجه نحو المنتوجات الجديدة"، منبهين إلى أن ذلك جاء على حساب المنتوج الرئيسي للوكالة المتمثل في القصاصة التي أصبحت آخر اهتمامات المدير.

وفي هذا الصدد، قال تقرير النقابة الوطنية للصحافة المغربية إن ذلك "أسهم في تراجع وتدني مستوى هذا النوع من المنتوج، وفي انتشار الأخطاء المهنية التي لم تسلم منها حتى الأنشطة الملكية"، مبرزين أن المدير الحالي اعتمد سياسة "كم حاجة قضيناها بتركها" بداعي قلة الموارد البشرية.

صور أو مقاطع فيديو

معاكسة تعددية المغاربة و"التسيير الديكتاتوري" يلاحقان مدير "لاماب"

رابط مصدر الأخبار

اترك تعليق
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليقات:
الكود الأمنى:
18 + 8 =

تقارير إضافية

الصحافي ابراهيم بوليد يتعرض لا عتداء على سيارته _أرشيف_

22:18 Dec 21, 2011

الطريق المؤدي للحي المحمدي بأكادير،, 0 Kms

اعتداء قوات الأمن على مصور صحافي لجريدة الصباح_أرشيف_

19:37 May 15, 2011

أمام أحد المراكز التجارية بشارع المهدي بنبركة بحي الرياض بالرباط., 0 Kms

اعتداء رجل أمن على الصحافية حنان رحاب_أرشيف_

19:59 Mar 13, 2011

ساحة الحمام بالدارالبيضاء, 0 Kms