تابعونا

لم يتم التحقق

اغتيال صحافي في جنوب المكسيك

المكسيك

اغتيل الصحافي المكسيكي خوسيه غوادالوبي شان دزيب في ولاية كوينتانا رو الواقعة في جنوب البلاد في أحدث حوادث قتل الصحافيين، قبيل الانتخابات الرئاسية التي تجرى اليوم ويشوبها العنف.
وارتفع عدد الصحافيين الذين اغتيلوا هذا العام إلى ستة صحافيين
وقالت حكومة الولاية في بيان إن شان قتل في قرية سابان في بلدية خوسيه ماريا موريلوس. وقال البيان "ندين هذا الحادث ونطالب مكتب المدعي العام بالتحقيق. ونؤكد مجددا على التزامنا بضمان أن تكون الانتخابات سلمية".
ويتوجه الناخبون إلى صناديق الاقتراع اليوم الأحد وتشير التوقعات إلى أن اليساري أندريس مانويل لوبيز أوبرادور سيفوز باكتساح. وهذه الانتخابات واحدة من أعنف الانتخابات في تاريخ المكسيك الحديث حيث قتل عشرات الساسة في أنحاء البلاد.
وقال مكتب النائب العام في كوينتانا رو في بيان إن خوسيه غوادالوبي شان (35 عاماً) كان داخل حانة يرتادها مكسيكيون من السكان الأصليين، عندما تعرض لهجوم. وأوضح البيان أن "وفاته ناتجة من إصابات بالرصاص".
وكان الصحافي يعمل في أسبوعية "بلايا نيوز" الإلكترونية التي تغطي أخبار منطقة رييفيرا مايا السياحية المجاورة للمنتجع السياحي الشهير كانكون.
وتبين أن الصحافي نقل الجمعة خبرًا عن مقتل أحد أنصار الحزب الثوري الدستوري في مدينة مجاورة. والمعروف أن هذا الحزب يحظى بنفوذ واسع.
وأعلن مدير "بلايا نيوز" روبن بات أنّ الصحافي كشف أمامه تعرضه لتهديدات عدة، وأنه طلب من السلطات تأمين حماية له.
وكشف أحد الشهود أن المعتدي دخل الحانة واقترب من شان وأرداه بثلاث رصاصات.
ودان مكتب الأمم المتحدة في المكسيك عملية الاغتيال، ودعا السلطات إلى "إجراء تحقيق شامل وسريع"، وتحديد ما إذا كان الدافع له علاقة "بالنشاط الصحافي" لغوادالوبي شان.
كما دانت منظمة "مراسلون بلا حدود" غير الحكومية "جريمة قتل خطيرة للغاية" وحضت السلطات المحلية والاتحادية على إجراء تحقيق يركز على النشاط المهني للضحية. وقالت بالبينا فلوريس ممثلة المنظمة في المكسيك لوكالة فرانس برس "نعرف أن شان تعرض للتهديد منذ ستة أيام وحاول الحصول على الحماية".
ويُعد المكسيك واحداً من أخطر البلدان بالنسبة الى الصحافيين. وقُتل أكثر من 100 صحافي في هذا البلد منذ العام 2000 بحسب جمعيات مدافعة عن حرية التعبير.


(رويترز، فرانس برس)

 

صور أو مقاطع فيديو

اغتيال صحافي في جنوب المكسيك

اترك تعليق
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليقات:
الكود الأمنى:
17 + 6 =