تابعونا

لم يتم التحقق

هل يرسي المغرب استراتيجية وطنية للأمن السيبراني أمام الإرهاب؟

المملكة المغرببة

تحولت مواقع التواصل الاجتماعي إلى حاضنة مفضلة لدى الجماعات المتطرفة لاستقطاب الشباب، باعتباره الشريحة الاجتماعية الأكثر استخداما لهذه المنصات والتقنيات الحديثة، والأكثر انغماسا في "الفضاء الأزرق"، حتى أن الأرقام تتحدث عن استقطاب 80 بالمائة من الشباب عبر هذه المواقع.
وتجاوزت الجماعات الإرهابية النشطة، خاصة تنظيم "الدولة الإسلامية"، الاستراتيجية التقليدية في استقطاب الشباب من خلال التعامل المباشر أو التواصل المكاني إلى الاستقطاب الافتراضي، الذي يعتمد على القدرة على الإقناع والتأثير عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات الإلكترونية التابعة لهذه الجماعات المتطرفة.
وأضحى "الإرهاب السيبراني" ظاهرة العصر الحالي بامتياز، لكونه "أكثر سلاسة" و"أقوى نجاعة" من أنواع ووسائل الإرهاب الأخرى، إلى حد أنه تم تجنيد، وفق أرقام حديثة، أزيد من 20 ألف شخص سنة 2016 عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في الوقت الذي يجد المغرب نفسه أمام "ظاهرة حديثة" تستوجب حذرا ويقظة وتخطيطا بقدر ما تتطلب أيضا استراتيجية وطنية للأمن السيبراني.
وفي تصريح لهسبريس، قال الفاعل المدني والناشط الحقوقي خالد الشرقاوي السموني إن ظاهرة الإرهاب السيبراني استفادت بشكل كبير من الثورة التكنولوجية في وسائل الإعلام والاتصال، مشيرا إلى أن التطور التكنولوجي صار له في وقتنا الحاضر دور استراتيجي حيوي بالنسبة إلى المجتمع الدولي على الصعيد السياسي والاقتصادي والأمني.
ويضيف الشرقاوي السموني أن "هذا التطور الذي عرفته تكنولوجيا الاتصالات قلصت من تأثير المسافة، دون حدود الزمان أو المكان، لكونها تمتاز بعدم ارتباط الاستفادة منها بموقع معين، مما أتاح التواصل بين الأفراد والشعوب بسهولة كبيرة عبر العالم دون الالتقاء فيما بينهم، مما ساعد على انتقال الفكر المتطرف عبر فضاء الإنترنت".
وأشار المتحدث إلى أن "الإنترنت ساعد على تدفق الأفكار المعلومات، ووفر منبرا للدعاية والتأثير في الأفراد نتيجة سوء الاستخدام من طرف هؤلاء، مما يجعلهم عرضة للاستقطاب من قبل جماعات إرهابية"، موردا أن "هذه التنظيمات تركز على تأجيج العواطف وتهييج مشاعر الشباب بالتركيز على الخطاب الحماسي المؤثر في النفوس قصد تشجيعهم على الانضمام إلى القتال والجهاد في بؤر التوتر كأفغانستان والعراق وسوريا".
"ومن أجل مواجهة التأثير على الأفراد عن طريق وسائل الإعلام والاتصال الحديثة التي تنشر فكر التطرف الإرهاب، يجب تحصين المجتمع من خلال الإصلاح التربوي التعليمي والديني والإعلامي، لكون الانتصار على التطرف معركة متعددة الأساليب والوسائل من أجل كسب عقول الناس وحمايتهم من السقوط في أحضان الإرهابيين المتربصين بهم"، يقول السموني، الذي دعا الحكومة إلى "وضع استراتيجية وطنية للأمن السيبراني لتأمين البني التحتية للاتصالات والمعلومات بشكل متكامل، وتوفير البيئة الآمنة لمختلف القطاعات قصد تقديم الخدمات الإلكترونية المتكاملة، في إطار جهود السلطات العامة في مجال دعم الأمن وحمايته".
وتتضمن هذه الاستراتيجية، يضيف المتحدث، عددًا من البرامج التي تدعم أهدافها، كما توضح توزيع الأدوار بين الحكومة والبرلمان والجماعات الترابية والقطاع الخاص والمجتمع المدني. وطالب بـ"القيام بجهود عملية لمكافحة الإرهاب السيبراني بأساليب علمية حديثة".
ويرى الشرقاوي السموني أن "هذه الاستراتيجية يمكن أن تتضمن استشراف المهددات الآنية والمستقبلية، والتعرف على أنماط الإرهاب السيبراني، وبيان كيفية مواجهة هذه الأنماط، وتحديد الجرائم المعلوماتية المرتبطة به، وإبراز أهمية الأدلة الرقمية في مواجهة هذا النوع من الجرائم، والآليات الحديثة للحد منه، وصياغة التشريعات المتعلقة بمكافحته".
وخلص المتحدث إلى أن "الإرهاب السيبراني أصبحت له القدرة على اختراق الأنظمة المعلوماتية للدول، واختراق أيضا كل الحدود والقارات للتأثير سلبا على الأفراد والجماعات، مما يشكل خطرا كبيرا على المجتمع، وهو ما يفرض على الكل مسؤولية جماعية للتصدي لهذه الظاهرة الإجرامية المهددة للأمن والاستقرار".

هسبريس

صور أو مقاطع فيديو

هل يرسي المغرب استراتيجية وطنية للأمن السيبراني أمام الإرهاب؟

اترك تعليق
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليقات:
الكود الأمنى:
18 + 9 =