تابعونا

لم يتم التحقق

نزيف الاستقالات بـ'ميدي 1' يتواصل.. 8 صحافيين غادروا القناة خلال أسابيع

Saoudi

أفاد مصدر مطلع من داخل قناة "ميدي 1 تي في" بطنجة، أن المؤسسة تعيش على وقع "نزيف استقالات غير مسبوق"، كاشفا عن مغادرة نحو عشرة مستخدمين للقناة، أغلبهم صحافيون ومقدمو أخبار، حيث قدموا استقالاتهم فقط خلال الأسابيع القليلة الماضية، "هربا من ظروف العمل وغياب الآفاق المهنية في القناة".
ويتعلق الأمر بكل من فاتحة أوعلي وأمين بومزبرة ومحمد فال وعبد الصمد الصالح الذين انتقلوا إلى العمل بقناة "سكاي نيوز عربية"، ومحمد مجدوبي الذي غادر نحو شبكة الجزيرة، و"ايميلي غوغاش" التي انتقلت إلى قناة فرنسية إلى جانب "نديي مامادو"، فيما رحل "اليسون فرنانديز" نحو السينغال، علما أن هناك مرشحين آخرين للرحيل عن القناة ممن توصلوا بعروض مغرية من قنوات عربية، حسب المصدر ذاته.
وأوضح مصدر "العمق" أن 15 صحافيا شاركوا قبل شهرين في مقابلات نظمتها شبكة الجزيرة و"سكاي نيوز عربية" بالدار البيضاء، وهو ما يمثل تقريبا نصف عدد أعضاء هيئة التحرير العربي بالقناة، مشيرا إلى أن "القسم الفرنسي بدوره يشهد نزيفا حادا جعله يحتضر، إذ قدم عدد من الصحافيين استقالاتهم وغادروا نحو مؤسسات أخرى".
واعتبر المصدر أن القناة تحولت إلى ما يشبه مؤسسة لتكوين الصحافيين والتقنيين تستفيد منهم فضائيات عربية ودولية، مردفا بالقول: "لا يبدو أن إدارة حسن خيار واعية بخطورة الوضع، إذ يتم التعامل مع الموارد البشرية بمقاربة حسابية محضة تُفقِر القناة من كفاءاتها"، على حد تعبيره.
وتساءل المصدر ذاته بالقول: " على مدير القناة حسن خيار أن يجيب عن سؤال وحيد، لماذا في الوقت الذي يؤكد بأن قناته تكتسح قنوات مثل الجزيرة وفرانس24، وفي الوقت الذي يرفع فيه شعار الإصلاح، يقرر عشرات الصحافيين والتقنيين والمسؤولين الرحيل واغتنام أول فرصة عمل يجدونها؟".
يأتي ذلك بعدما سبق لنقابة مهنيي القناة، في بلاغ لها، أن نبهت إلى خطورة الوضع وأن القناة "تعيش مستجدات مقلقة، تستلزم تدخل إدارتها بشكل عاجل للبحث عن المسببات الحقيقية لهذه الاستقالات المتوالية، التي تذكر مهنييها بسياستها السابقة، إذ أُجبر عدد لا يستهان به من الطاقات ذات الكفاءات العالية على مغادرة القناة في ظروف غير طبيعية".
وتعتبر النقابة أن نزيف الاستقالات الأخير، هو "هدر لموارد بشرية أسهمت القناة في تكوينها وتأهيلها"، وترى أن "الواقع مدعاة لتدارك الأمر بتثمين العنصر البشري، والعناية به من الناحية التدبيرية والمادية والمعنوية، لا سيما أن الموارد البشرية المؤهلة تظل عملة نادرة داخل المشهد السمعي البصري الوطني".
وكان المدير العام لقناة “ميدي 1 تيفي” حسن خيار، قد قدم الحصيلة السنوية لقناته بشكل مغلق وبعيدا عن أعين الصحافة، وذلك خلال اجتماع داخلي أثناء الإفطار بأحد فنادق مدينة طنجة خلال رمضان الجاري، عوض التواصل مع الرأي العام عبر بلاغ رسمي كما كان يفعل.
وأوضح مصدر من داخل القناة، أن مدير القناة لجأ إلى مؤسسة أجنبية مثيرة للجدل من أجل قياس نسب المشاهدة عوض مؤسسة “ماروك ميتري” المغربية، مشيرا إلى أن “ميدي 1″ أعلنت عن تفوقها كقناة إخبارية على باقي القنوات الدولية خاصة الجزيرة و”فرانس 24” في نسب المشاهدة داخل المغرب والمنطقة المغاربية.
واختارت القناة هذا العام مؤسسة “إبسوس” لقياس نسب المشاهدة، بعدما لجأت السنة الماضية إلى مؤسسة “kantar tns” التي كانت قد أعلنت عن اكتساح “ميدي 1 تي في” للمغرب والمنطقة المغاربية كأول قناة إخبارية، وفي نفس الوقت أعطت لقناة “فرانس 24” هذا الإنجاز، وهو ما يعني أن هذه المؤسسة تمنح نسب المشاهدة “تحت الطلب”، وفق تعبير المصدر.

العمق المغربي

صور أو مقاطع فيديو

نزيف الاستقالات بـ'ميدي 1' يتواصل.. 8 صحافيين غادروا القناة خلال أسابيع
تاريخ الخرق : May 28 2019

اترك تعليق
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليقات:
الكود الأمنى:
15 + 3 =