تابعونا

لم يتم التحقق

دفاع بوعشرين يتشبث بمضمون التقرير الأممي و"الاعتقال التعسفي"

محكمة الاستئناف بالدار البيضاء

اعتبر دفاع الصحافي توفيق بوعشرين، مؤسس جريدة "أخبار اليوم" ، أن إدلاء النيابة العامة بالنسخة العربية للمقرر الأممي الداعي إلى رفع الاعتقال التعسفي عن موكله هو اعتراف قانوني وواقعي من طرفها بحجية ومصداقية المقرر.
وقال المحامي عبد المولى الماروري، عضو هيئة الدفاع عن بوعشرين، في الجلسة التي عقدت اليوم الثلاثاء بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، إن "الإدلاء بوثيقة أثناء المحاكمة يكون تعزيزا لادعاء أو دحضه، والوثيقة التي تم الإدلاء بها لم تأت في سياق الدحض، بل تم الإدلاء بها في سياق التعزيز".
وأوضح الدفاع أن مرافعة نائب الوكيل العام "اعترفت لتوفيق بوعشرين بأحقيته في اللجوء إلى الآليات الأممية، وهي بذلك تجيب الطرف المدني الذي استهجن لجوء موكلي إلى هذه الآليات".
وأورد المحامي نفسه في مرافعته تعقيبا على مرافعة ممثل الحق العام أن "الاتفاقيات الدولية تمنح الصحافي بوعشرين أحقية اللجوء إليها"، مضيفا أنه "بالتمعن في وثائق منظمة الأمم المتحدة التي لها علاقة مباشرة بالاعتقال التعسفي، نجد أنها تطلب من الدول مراعاة آراء الفريق العامل، وأن تتخذ عند الاقتضاء ما يلزم لتصحيح وضعية من وضعوا في الاعتقال، وأن تطلع الفريق الأممي على ما اتخذته".
وعرج المحامي المارورري على الدستور المغربي الذي ينص على سمو القوانين والتشريعات الدولية على الوطنية، موردا في هذا الصدد أن "المقرر الأممي خرج من رحم التشريع الدولي، ومن أراد الاحتجاج، فعليه الاحتجاج على الدستور الذي نص على هذا القرار".
وأوضح دفاع الصحافي بوعشرين أن الفريق الأممي راسل الحكومة، التي أجابت في مناسبتين؛ إذ "أطلعت الفريق على كل ما لديها، وهذا الأخير قام بإسقاط ذلك على الاتفاقيات الدولية ليخلص إلى وجود اعتقال تعسفي".
وانتقد عضو هيئة الدفاع ما تم الحديث عنه من كون الفريق الأممي تعرض للتدليس، قائلا: "هذا الكلام هو حكم قيمة، وممثل النيابة العامة أدخل نفسه في اتهامات، وأدعوه إلى عدم النزول إلى هذه المنزلة"، مضيفا: "الفريق الأممي ليس فريقا ساذجا، بل هم خبراء ومتخصصون، وليست هذه هي النازلة الأولى التي بين أيديهم، بالتالي ليسوا بالسذاجة حتى تنطلي عليهم الحيل، لكونهم يتوفرون على طرق لمعرفة من يقوم بالتدليس ومن يقول الحقيقة".
وأردف الماروري، وهو يؤكد أن موكله تعرض لاعتقال تعسفي، قائلا: "كلما اطلعت على المسطرة الجنائية أتيقن أن هناك اعتقالا تعسفيا، والقول بأن حالة التلبس ليست شرطا في حالة بوعشرين هو صادم في حق المتهم والقانون".
ولَم تخل هذه الجلسة من مشادات تارة بين النيابة العامة والدفاع، وتارة أخرى بين دفاع بوعشرين ودفاع الطرف المدني، الذي كان يحتج على ما يرد على لسان المحامي في مرافعته، الشيء الذي دفع القاضي إلى رفع الجلسة إلى حين عودة الهدوء.

هسبريس

صور أو مقاطع فيديو

دفاع بوعشرين يتشبث بمضمون التقرير الأممي و"الاعتقال التعسفي"
تاريخ الخرق : May 28 2019

اترك تعليق
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليقات:
الكود الأمنى:
16 + 4 =