تابعونا

لم يتم التحقق

سنة حبسا نافذا لناشط فيسبوكي “شكّك في الذمة المالية لقضاة” من مراكش ومسّ بحياتهم الخاصة

المحكمة الإبتدائية

قضت ابتدائية إمنتانوت في حق ناشط فيسبوكي بسنة حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 2000 درهم، بعد مؤاخذته من أجل جنحة “المساس بالحياة الخاصة للأفراد” و”إهانة موظفين عموميين ورجال القضاء” و”نشر إدعاءات ووقائع كاذبة”.
ودأب الظنين الذي يبلغ من العمر 54 سنة، على نشر شرائط فيديو وتدوينات عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، كال فيها الاتهامات إلى عدد من القضاة بمدينة مراكش والمسؤولين القضائيين والمنتخبين بمختلف درجاتهم، مشككا في ذمتهم المالية ومتهما إياهم بالفساد واستغلال النفوذ والارتشاء، وهي المزاعم التي لم يستطع المعني بالأمر إثبات صحتها من خلال تقديم أدلة تعززها، سواء أثناء مرحلة التحقيق معه أو خلال جلسة محاكمته.
وبتعليمات من لدن الوكيل العام للملك باستئنافية مراكش، كان وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بمدينة إمنتانوت، إقليم شيشاوة، قد أصدر قرارا، شهر يوليوز المنصرم، بإحالة المدعى عليه على السجن المحلي “الأوداية” بمدينة مراكش، بعد توقيفه والتحقيق معه من طرف الضابطة القضائية.
وليست هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إدانة المتهم المذكور في قضايا من هذا النوع، إذ سبق وتوبع في حالة سراح، بكفالة مالية، عقب مهاجمته أحد القضاة بمدينة مراكش والتشهير بحياته الشخصية.


الأول
تاريخ الخرق : Aug 15 2019

اترك تعليق
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليقات:
الكود الأمنى:
16 + 8 =