تابعونا

لم يتم التحقق

محاكمة المهداوي تأكيد لاستمرارمحنة الصحافة المغربية

الرباط

إعداد: حفيظة الدليمي


تعيش الصحافة المغربية بشهادة كل المتتبعين لها من إعلاميين ونقابات ورجال قانون محنة حقيقية، فلا يمر يوم دون أن نسمع عن تزايد الانتهاكات ضد الصحافيين . ومحاكمة الصحافي حميد المهداوي كانت النقطة التي أفاضت الكأس، وجعلت هيئات إعلامية و حقوقية داخل المغرب وخارجه تعلن تضامنها معه.

لم حوكم المهداوي؟

تعود أطوار هذه المحاكمة إلى شهر أبريل الماضي، عندما نشر موقع “بديل” مقالا يتحدث فيه عن تلقي الرميد تعويضات مالية مبالغ فيها في إطار مهامه الوزارية، الأمر الذي اعتبره وزير العدل والحريات غير صحيح.
وقضت المحكمة الابتدائية بعين السبع بالدار البيضاء، يوم الاثنين 20 يونيو 2016، بالسجن 4 أشهر مع وقف التنفيذ وغرامة قدرها 10ألاف درهم، في حق الصحفي حميد المهداوي، مدير موقع "بديل" الالكتروني، على خلفية الشكوى التي تقدم بها ضده مصطفى الرميد وزير العدل والحريات .

وفي هذا السياق قال الصحافي المهداوي بأن الحكم كان متوقعا على اعتبار ان الطرف المشتكي يعتلي وزارة العدل بصفته وزيرا ومن الطبيعي ان يتجه الحكم نحو الادانة .


وقال حميد المهداوي ان المحاكمة لم تكن عادلة مند البداية

كما أن هيئة دفاعه اعتبرت هي الأخرى الحكم بأنه جائر.

وانضمت أصوات نقابية وحقوقية وإعلامية للتنديد بالحكم

معلنة أن واقع الصحافة في المغرب لا يبشر بالخير ، لنتابع بعض الهيئات المتضامنة مع المهداوي والتي كانت كثيرة لكن نوجز بعضها:

النقابة الوطنية للصحافة المغربية تتضامن مع مهداوي


يقول عبدالله البقالي رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية، إن الحكم الذي أصدرته محكمة عين السبع والقاضي بأربعة أشهر حسبا موقوفة التنفيذ، وغرامة مالية قدرها 10 ألاف درهم، في حق الصحافي حميد المهداوي، "محط انشغال وقلق كبيرين للنقابة"، مشيرا أنه حسب "متتبعي النقابة للجلسات فقد افتقدت لشروط المحاكمة العادلة، وذلك من خلال منع هيئة الدفاع من القيام بواجبها، مما اضطرها للانسحاب من جلسات المحاكمة"، حسب قول البقالي.وأكد البقالي، أن النقابة "تتدارس الأمر و تأمل في تصحيحه على مستوى الاستئناف، وتعبر عن تضامنها التام مع الصحافي حميد المهداوي"، مسجلا أن "الحكم بالسجن رسالة إلى البرلمان الذي يناقش قانون صحافة خال من العقوبات الحبسية، ومشيرا إلى أن هناك أطرافا تحاول الإبقاء على العقوبات الحبسية للإرهاب والتخويف".

لبقيوي: إدانة المهدوي وسام فخر على صدره

أما النقيب عبد السلام الرئيس السابق لجمعية هيئات المحامين بالمغرب، فقد كتب تدوينة على صفحته الإجتماعية جاء فيها :”بعد محاكمة تفتقد لأدنى شروط المحاكمة العادلة ، تتوج بصدور حكم جائر في حق الصحافي حميد مهداوي مدير موقع ” بديل.أنفو “، تأكد مرة أخرى بأن القضاء المغربي بعيد كل البعد عن الإستقلالية و أنه أداة طيعة في يد الدولة تصفي بواسطته حساباتها السياسية مع شرفاء الوطن”.
وأضاف البقيوي:” في الوقت الذي ينضاف هذا الحكم للسجل الأسود للقضاء المغربي ، وهذه المرة بإيعاز و مباركة وزير للعدل و الحريات مصطفى الرميد ، فإنه يعتبر وسام فخر و اعتزاز على صدر الصحافي الحر حميد مهداوي


الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تستنكر الحكم

من جانبها استنكرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان الحكم الصادر في حق الصحافي المهدوي، والذي ينضاف لسلسلة الاستنطاقات والمتابعات والأحكام الصادرة ضده، وعبرت في بلاغ لها عن تضامنها المطلق معه، ومن خلاله مع كافة الصحافيات والصحافيين، الذين يتعرضون للمتابعات والمحاكمات، في محاولات متكررة من السلطات، لتكميم أفواههم، وثنيهم عن أداء رسالتهم الإعلامية والنهوض بوظيفتهم كمدافعات ومدافعين عن حقوق الإنسان، من أجل مغرب بدون انتهاكات لحقوق الإنسان.
وطالبت الجمعية بوضع حد للتضييق الذي يتعرض له المهدوي، وذلك بإلغاء المتابعات المحركة في حقه؛
وأكدت ، على أن مشروع قانون الصحافة لا يستجيب في مجمله للمطالب المعبر عنها من طرف الفاعلين الإعلاميين والحقوقيين، ومختلف المكونات المجتمعية المعنية بالحقل الإعلامي، كمادعت الجمعية إلى مراجعة قانون الصحافة، حتى يغدو متلائما مع القيم والمبادئ الكونية لحقوق الإنسان، وأساسا منها إلغاء العقوبات السالبة للحرية، ومراجعة المواد ذات الصيغ الفضفاضة، وضمان عدم متابعة الصحافيين بالقانون الجنائي.
كما وجهت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان نداء لمختلف القوى المجتمعية المدافعة عن حرية الرأي والتعبير وضمنها حرية الصحافة، من أجل المبادرة لتوحيد جهودها لحمل الدولة المغربية على وقف انتهاكاتها المستمرة لحقوق الإنسان، والوفاء بالتزاماتها الدولية بهذا الخصوص

مراسلون بلا حدود تندد

في هذا الصدد قالت ياسمين كاشا مسؤولة مكتب شمال افريقيا: “نحن نندد بشدة بهذا الحكم. و بالرغم من ان تهمة القذف معترف بها في القانون الدولي إلا انها لا يمكن ان تفضي لعقوبات سالبة للحرية حتى و ان كانت مع ايقاف التنفيذ”.

المنتدى المغربي لحقوق الإنسان يشجب المحاكمة

أصدرالمكتب التنفيذي للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان بلاغا أوضح فيه التراجعات التي يعرفها المشهد الحقوقي بالمغرب، فعلى عكس تطلعات المواطنين بمغرب الحق والقانون واحترام الحريات وحقوق الإنسان والرفاه الإجتماعي، صار القاصي والداني يتحدث عن وضعية حقوقية غير مشرفة تم فيها المس بجميع الحقوق المدنية والسياسية والإقتصادية والإجتماعية والثقافية للمواطنين، واعلن المنتدى في بلاغه تضامنه المطلق واللامشروط مع الصحافي حميد المهداوي. شجبه محاكمة الصحافيين بتهم تتعلق بأداء واجبهم المهني. تحميله االحكومة المغربية مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع الحقوقية بالمغرب. دعوته وزير العدل تحكيم العقل ووقف محاكمات الحقوقيين والنقابيين والصحافيين وعزل قضاء الرأي. استعداده لدعم ومؤازرة الصحافي حميد المهداوي بمختلف الأشكال النضالية المشروعة.

الإئتلاف المحلي للجمعيات الحقوقية بالعرائش

نظم الإتلاف بتنسيق مع بعض أعضاء حركة 20 فبراير بمدينة الدار البيضاء و بعض الإطارات الحقوقية الآتية من بعض المدن المغربية وقفة احتجاجية أمام المحكمة تنديدا لما اسموه بالمضايقات الممارسة على حرية التعبير و الرأي ، و التهديدات التي تستهدف الصحافيين بشكل عام.

خلاصة
حملة التضامن مع الصحافي حميد المهداوي متواصلة على صفحات شبكة "الفيسبوك"، و من طرف عدد من الحقوقيين والنشطاء والإعلامين الذين عبروا عن شجبهم للحكم الصادر في حق المهدوي، وذلك بنشرهم لصور وتدوينات، تُدين قمع حرية التعبير والتضييق على الصحافة الحرة، وتطالب المسؤولين بتحمل مسؤوليتهم تجاه التراجعات التي يعرفها مجال الحقوق والحريات، خاصة في مهنة الصحافة..

صور أو مقاطع فيديو

محاكمة المهداوي تأكيد  لاستمرارمحنة الصحافة  المغربية
تاريخ الخرق : Jun 23 2016

رابط مصدر الأخبار

اترك تعليق
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليقات:
الكود الأمنى:
11 + 8 =